نشاطات

العلي ممثلا المكاري في مشروع تدريبي لتمكين النساء في AUL  طرابلس: وزارة الإعلام معنية بدور المرأة في المجتمع

 

نظمت شركة Bureau Media دورة تدريبية لتمكين المرأة اللبنانية من اكتساب مهارات القراءة والكتابة والمحادثة باللغة الانكليزية، برعاية وزارة الاعلام وبالشراكة مع اللجنة الوطنية اللبنانية للتربية والعلم والثقافة (الاونيسكو) في بيروت، وبالتعاون والتشبيك مع جامعة الاداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان AUL .

شارك في احتفال الاطلاق مصباح العلي ممثلا وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري ورئيسة قطاع المرأة في تيار العزم جنان مبيض.

بداية رحبت مديرة فرع الجامعة في طرابلس امتثال عكاوي بالمشاركات ونوهت بدور وزارة الاعلام واللجنة الوطنية لليونسكو وبيروميديا.

المصري

بدورها، لفتت هنيدة مصري عن ” ميديا بيرو ” الى ان  “المؤسسة تعنى بالإعلام والاعلان والإنتاج وتهتم بوثائقيات عن الام والطفل”، مشيرة الى “مثابرة الأمهات ومشاركتهن”،  متطلعة الى “الإفادة من الدورة ومتابعة ذلك بمجالات ومبادرات اخرى في الحياة بهدف تمكين المرأة”، مشددة على ان ” المراة يحب ان تكون مستقلة  وتلم  بكل الجوانب واللغة أساسية” . وشكرت لعكاوي تأثيرها ودورها.

 

ابراهيم

ولفتت كاتيا ابراهيم ممثلة  الامينة العامة للجنة الوطنية اللبنانية للاونيسكو هبة نشابة  الى ان “تقدم المرأة يقع في أساس أولويات الاونيسكو”، ونقلت تحية نشابة مشيرة الى “ايمان اليونسكو بالمرأة وكسر الحواجز وتشجيعها وتجاوز الصعوبات”، لافتة الى “أهمية اللغات كمعزز أساسي للتفاهم والتناغم والتعلم”.

العلي

ثم كانت كلمة للعلي ناقلا تحيات الوزير المكاري، مؤكدا انه سيتابع عن كثب مجريات هذه الدورة وسيرعى حضوريا تسليم الشهادات والجوائز للمشاركين فيها .

واكد  ان “وزارة الاعلام سعيدة جدا بهذه الشراكة اذ انها تجمع جامعة وفرعا جامعيا ومؤسسة تعنى بالاعلام والاعلان والترويج الاعلاني وتجمع ايضا رعاية اليونيسكو وتنطلق الوزارة في ذلك من حس التزام المجتمع وهي تطمح الى متابعة هذه الدورة واستتباعها بخطوات اخرى”.

ولفت العلي الى” اقتراح من قطاع المراة في تيار العزم ورئيسته جنان مبيض يتعلق بتنظيم دورة عن ادوات الاعلام والالقاء والحضور الشخصي ولغة الجسد والخطابة”،  مقدرا هذه المبادرة وواعدا بمتابعتها مع المسؤولين المعنيين في الوزارة لوضعها موضع التنفيذ وايضا بالشراكة والتعاون مع AUL طرابلس.

وقال:”أتحدث اليوم من القلب الى القلب لان الامر يعني مدينة طرابلس التي نبقى نشعر تجاهها بالوفاء والانتماء والحنين والى تراثها وحضورها وثقافتها ومجتمعها واحيائها القديمة التي تعيدنا دائما الى عمر الفتوة والشباب.  ان الوزير المكاري يكن لمدينة طرابلس الكثير من المشاعر الصادقة وهو ينظر اليها تماما كما ننظر اليها جميعا بمحبة واخلاص وهو منذ تولى مهمة وزارة الاعلام يتطلع دائما الى وقف و التعاطي بشكل حاسم مع المبالغات التي تصدر من هنا وهناك عن الاحداث فيها ، فبعض المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي تتعاطى مع اقل حدث امني باهتمام بالغ فيما تتجاهل او لا تسلط الضوء على الندوات المماثلة لما نحن بصدده اليوم والانشطة التي تصب في هذا السياق وهو يتطلع الى ذلك انطلاقا من التزامه تجاه المدينة بالطبع “.

أضاف:” ان طرابلس تعاني وهي ليست على ما يرام وهذا ياتي في سياق الواقع العام في لبنان ونحن في الوزارة بصدد التعاطي بشكل حاسم مع هذه الصورة النمطية السائدة عن المدينة” .

ختم:” اود ان اشكر جامعة AUL وجهود مديرتها امتثال عكاوي التي لولاها لما كانت انجزت هذه الدورة والتي انطلقت فعلا وانا اود ان اؤكد هنا ان وزارة الاعلام معنية بدور المرأة في المجتمع وتتطلع لدورها في مختلف المواقع. والأعمار التي تشارك في هذه الدورة اليوم  تعكس تنوعا مهما وايجابيا بما ان الانطباع الذي سبق التحضير لهذه الندوة كان يشير الى احتمال مشاركة فئة محددة  وعلى امل دائما ان نتابع مجريات هذه الدورة بمستويات مختلفة ومبادرات تنسجم مع الإفادة من تعددية اللغات وتعلمها اقول ان طرابلس تستحق كل شيء تستحق منا الاهتمام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى